أخبار المجلس

الغزلان تموت عند أهلها، أمّا الصقور فلا يهمها أين تموت.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. من أجل الدماء الطاهرة التي روت كل ذرة من تراب وطننا ..ومن أجل كل صرخة حرة من داخل المعتقل ..ومن أجل كل دمعة طفل فقد والده ومن أجل جميع الثكالى والأيامى والأيتام سنبقى على العهد ولن نقبل بهذا المجرم رئيسا” لشعب العزة والكرامة في سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى